ورقة بيضاء أون لاين لايف ستايل هو وهي رياضة فن ومشاهير
                                                            سينما | موسيقى | مشاهير | كواليس | حوارات | فضائيات
اليوم على جودنيوز
اليوم على فن و مشاهير
توصيات الفيس بوك
  كواليس
   12-07-2010
  فضائح كأس العالم 2010: سوء حظ أم تعصب عرقي؟
  ميرهان عزام - هبة أيوب :


































































منذ إعلان اختيار جنوب أفريقيا لاستضافة مبارايات كأس العالم 2010، بدأت نيران الفضائح، بل واستمرت حتى اللحظة الأخيرة من المباريات فيما اعتبره البعض مؤامرة من الصحافة الأوروبية، الدافع الحقيقي وراءها هو التعصب العرقي الشديد ضد كل ما يملكه أصحاب البشرة السوداء، بينما رآه آخرون مجرد سوء حظ صادفه ملاحقة الصحافة التي تلهث وراء أي حدث صغير لتجعل منه نبأ المونديال.

وعلى الجانب الآخر، لم يستطع الكثير من الجماهير والصحفيين إخفاء انبهارهم بمدى التطور الذي وصلت إليه جنوب أفريقيا. وامتلأت صفحات الفيس البوك والبلوجات الشخصية بالفخر بما آلت إليه البلد السمراء، وراحت تنادي باتخاذها نموذجا يحتذى وأرجعت السبب إلى الاتحاد بين صفوف الشعب.

والحقيقة أن الفضائح والجرائم هي سمة أساسية من سمات كأس العالم، وسمات المهرجانات والأحداث الكبيرة بصفة عامة. والدليل على ذلك، هو إقامة محاكم، وصل عددها إلى 56، للنظر في الجرائم التي تقع خلال البطولة، وذلك للمرة الأولى في تاريخ كأس العالم. وقد نجحت هذه المحاكم في السيطرة على الوضع، كما أنها اتسمت بالسرعة في إصدار الأحكام، ومنها حكمان بالسجن لمدة 15 عاماً على مواطنين من زيمبابوي بتهمة السرقة تحت تهديد السلاح.

حوادث السرقة في مونديال 2010

ليس من الغريب أن نقرأ عن حوادث السرقة خلال بطولة كأس العالم، أو غيرها من البطولات الأقل مستوى، ولكن الغريب أن نقرأ عن اقتحام المكاتب التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) في جنوب أفريقيا، الأمر الذي أسفر عن سرقة 7 نسخ مقلدة لكأس العالم، ولا تزال النيابة تحقق في الأمر!

والأغرب من سرقة الفيفا، هو سرقة نائب وزير الداخلية في جنوب أفريقيا - أحد أهم المسئولين عن مكافحة الجريمة - وكأنها رسالة واضحة تعكس قوة اللصوص وحجم انتشار جريمة السرقة في البلد.

ونال المنتخب الإنجليزي نصيبه من هذه الحوادث، حيث قام مجموعة من عمال الفندق الذي نزل به الفريق بسرقة أشياء بينها ميدالية ذهبية من الفيفا ونقود وملابس من اللاعبين الإنجليز إضافة إلى 7000 جنيه استرليني.

أما المنتخب الأمريكي، ففقد مجموعة من القمصان والملابس الداخلية والزي الرسمي للمنتخب ضمن عملية سرقة داخل المنتخب.

حافظة الأسباني سيرجيو بوسكيتس مقابل لقب البطولة!!

وانضم لاعب الوسط الأسباني الدولي سيرجيو بوسكيتس لصفوف المسروقين، حيث فقد حافظة نقوده، وكانت تحوي 800 يورو، إلا أن رد فعله كان الأطرف على الإطلاق، حيث أعرب عن رضاه بالسرقة على أن يكون ذلك في مقابل فوز بلاده بلقب المونديال بعد لقاء هولندا، وهو ماحدث بالفعل.

وامتدت حوادث السرقة لتطال المحال التجارية أيضا، حيث قام أفراد الأمن بسوبر ماركت بالقبض على مشجع أرجنتيني بعدما قام بمحاولة لسرقة علبة جبن من المحل حيث لم يكن معه أية نقود، وتم ترحيله لبلاده بعد عرضه على المحكمة المختصة وتغريمه 26 دولاراً.

ويبدو أن لعنة السرقة صاحبت المونديال، حتى خارج جنوب أفريقيا، حيث تم اقتحام منزل جيراردو مارتينو المدير الفني لمنتخب باراجواي، والواقع في الأرجنتين خلال البطولة. واستولى اللصوص على تليفزيون مسطح وبعض الأغراض الأخرى.

الاعتداءات على الصحافة

ومن الأحداث المثيرة للجدل في المونديال، حوادث الاعتداء على الصحفيين خلال البطولة والتي صاحبها تورط لاعب الجزائر رفيق صايفي، ونجم البرتغال الأوحد، كريستيانو رونالدو فيها.

ففي فضيحة كروية هي الأكبر في تاريخ المنتخب الجزائري، صفع المهاجم الجزائري رفيق صايفي صحفية من بلاده على مرأى من جماهير الملعب وكاميرات المصورين دون إبداء أي أسباب. وعلى الرغم من تناقل أنباء عن اتهامها له بأنه السبب في خسارة المنتخب العربي الوحيد في المونديال وخروجه المبكر من البطولة، إلا أن الحدث أثار استياء شديدا في الأوساط الكروية العالمية والجزائرية.

أما نجم الإعلانات الوسيم كريستيانو رونالدو، ففقد أعصابه وتهجم بالكلام على أحد الصحفيين، بعد أن طرح عليه العديد من الأسئلة عن ابنه الذي رزق به خلال البطولة، مهددا إياه بالقتل.

ولم يفلت المصورون من محاولات الاعتداء، حيث هاجم مجموعة من الأشخاص مصورا يابانيا وانتهى الأمر بالاستيلاء على حقيبته والكاميرا وجميع الأغراض التي يحملها.

طرائف المونديال

* الأخطبوط "بول" يفوز.. وماني تحبط الجميع

استطاع "الأخطبوط بول" أن يكون هو النجم الأول في هذه الدورة من كأس العالم، بعد أن تصدر عناوين وكالات الأخبار العالمية التي تناولت توقعاته التي لا تخيب، بداية من المباراة الافتتاحية حتى المباراة النهائية.

ولمن لا يعرف من هو "الأخطبوط بول" .. فهو الأخطبوط المبروك"، بلغتنا المصرية، الذي استطاع ان يتنبأ بنتائج كافة مباريات كأس العالم دون ان يخطئ ولو لمرة واحدة، حيث تتم عملية التنبؤ بوضع الأخطبوط أمام صندوقين يحتويان على الطعام وبداخل كليهما علما المنتخبين المتنافسين، والصندوق الذي يختاره "بول" يكون العلم الذي بداخله هو علم الدولة التي يتوقع فوزها، وهو ما يكون صائباً بنسبة 100%

ويبدو أن الشهرة التي حظى بها "بول" قد أثارت غيرة بعض الحيوانات والتي كان من بينها الببغاء السنغافورية "ماني"، التي أكد صاحبها انها استطاعت ان تتنبأ بنتيجة خمس مباريات من خلال اختيارها لكارت الدولة الفائزة، الا ان "ماني" خيبت آمال الجميع عندما قامت باختيار المنتخب الخاطئ، هولندا، للفوز بنهائي كأس العالم.

* الأسباني بيكي غير واثق بمنتخب بلاده!

من أطرف التصريحات التي ادلى بها اللاعبون في كأس العالم 2010، هو تصريح مدافع المنتخب الاسباني جيرارد بيكي، الذي أكد ان منتخب بلاده غير قادر على الفوز بهذه الكأس، ليس هذا فقط بل أكد بيكي ان مجرد دخول أسبانيا المونديال بمثابة الحلم المستحيل، قائلاً: "يجب أن نترك الكلام التافه بأننا مرشحون للفوز بكأس العالم، لأن هذا غير صحيح"، ومن المؤكد أن بيكي نادم أشد الندم على هذه التصريحات بعد ان اقتنص منتخبه الكأس عن جدارة.

* مارادونا يحب النساء فقط

تعرض مدرب منتخب الأرجنتين، دييجو ارماندو مارادونا، لسؤال محرج خلال مؤتمر صحفي أقيم خلال كأس العالم، عندما وجه له احد الصحفيين سؤالاً حول سبب معاملته للاعبيه بحميمية شديدة بقيامه بتقبيلهم ومعانقتهم، وهل هذا ضمن الخطة الذي وضعها هو للتقرب منهم، أم أن هذا الاسلوب هو ما تعود عليه مارادونا عندما كان لاعبا؟ ..

السؤال أثار دهشة وضحك الموجودين بالمؤتمر، الذي كان واضحاً للجميع أنه وضع مارادونا في موقف محرج للغاية، الا أن مارادونا استطاع بطرافته المعهودة أن يستخدم الموضوع لصالحه وقال ساخراً: "لا لا أنا أحب النساء فقط وأخرج مع صديقتي فيرونيكا الشقراء الجميلة التي تبلغ من العمرة 31 عاماً.. فدعونا لا نفكر في انني احب الذكور لان الامر ليس كذلك".

* مشجع يقتحم الملعب ويجري على الكأس

قبل بدء المباراة النهائية التي أقيمت أمس بين أسبانيا وهولندا، تفاجأ الجميع بشخص مجهول يقتحم أرضية استاد سوكر سيتي بجوهانسبرج ، وهو يجري بسرعة كبيرة في اتجاه الكأس الموضوعة على إحدى المنصات، إلا أن مجموعة من مسئولي الأمن تمكنوا من السيطرة عليه قبل أن يصل إلى الكأس، وقاموا باستجوابه لمعرفة أسباب هذا الفعل الغريب.

*الفساتين البرتقالية ممنوعة بالمونديال!!!

تسبب تصرف غير محسوب من المشجعين في حدوث أزمة كبيرة وصلت الى القاء القبض على بعض الفتيات، القصة بدأت عندما قامت 36 مشجعة هولندية بالظهور في مدرجات ملعب "سوكر سيتي"، وهن يرتدين فساتين برتقالية اللون في إشارة إلى تشجيع المنتخب الهولندي خلال مباراته مع الدنمارك، ولكن التحقيقات أثبتت أن هدفهن كان الدعاية غير المباشرة لواحدة من شركات المشروبات العالمية. وقد تم اعتقال المشجعات بواسطة الشرطة الجنوب أفريقية بالتعاون مع الفيفا، وكشفت التحريات عن تورط المحلل الكروي بقنوات "آي تي في" البريطانية روبي إيرلي .

حيث قام روبي ببيع حوالي 30 تذكرة تحمل شعار القناة البريطانية للمشجعات الهولنديات. وانتهى اللأمر بإقالة إيرلي من عمله بالمحطة التليفزيونية وإعادته إلى لندن.

تويتر وكأس العالم

* بلاتر والفوبيا من التكنولوجيا:

المواقع الاجتماعية الالكترونية كانت أكبر مخاوف المدربين والمسئولين عن المنتخبات، بل امتد هذا الخوف الى كل وسائل التكنولوجيا الحديثة، وهذا بات واضحاً مع إصرار رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم على رفض استخدام التكنولوجيا لمساعدة الحكام في رصد أخطاء اللاعبين وتقصي سير الكرة خلال المباريات، ولاقي بذلك بلاتر هجوما كبيرا من الصحافة العالمية، خاصة وأن بلاتر معروف عنه حبه للتكنولوجيا وهوسه بالمواقع الالكترونية التي على رأسها موقع "twitter" الذي يستخدمه طوال الوقت.

* زوجة كاكا تحتفل بخروج التانجو

تسببت تصرفات، كارول سيليكو، زوجة كاكا نجم المنتخب البرازيلي وريال مدريد الأسباني، بوضع كاكا في موقف حرج للغاية بعد ان قامت بالاحتفال بخروج الأرجنتين من ربع نهائي كأس العالم بخسارتها 0/4 أمام ألمانيا، على صفحتها الخاصة بموقع "تويتر".

كارول عبرت عن تشفيها في الخسارة التي لحقت بالأسطورة مارادونا، وأكدت للجميع أنها سعيد أشد السعادة بهذه الخسارة.

رسائل غرامية على تويتر

وتعتبر العلاقة بين كارول وموقع "تويتر" شديدة للغاية خاصة وأن كارول وكاكا يتبادلان الرسائل الرومانسية من خلاله، الى جانب قيام كارول بالتعليق على طريقة تدريب مدرب فريق ريال مدريد مانويل بيليجريني، الذي اتهمته بالمدرب الجبان بعد ان قام المدرب باستبدال زوجها في الدقيقة 77 من المباراة التي خاضها الريال أمام أوليمبيك ليون الفرنسي في دوري الأبطال الأوروبي، وقالت إن المدرب الجبان هو الذي يستبدل لاعبا بهدف تشتيت الانتباه عن عجزه.

فضائح المونديال

* منتخب فرنسا أضحوكة العالم!

استطاع المنتخب الفرنسي أن يفوز بلقب "أضحوكة العالم" بعد أن خرج من الدور الأول في المونديال بفضيحة كبيرة لم يكن يتوقعها أحد.

وذلك بعدما دب الخلاف بين اللاعب نيكولا انيلكا وبين مدربه ريمون دومينيك في الاستراحة بين شوطي مباراة المكسيك وفرنسا، ليقوم المدرب بطرد نيكولا من الملعب.

هذا التصرف أثار غضب نيكولا لذلك قرر أن يغادر مقر اقامة الفريق، لينقلب باقي لاعبي المنتخب على المدرب، وقدموا أسوأ أداء لهم في التاريخ.

* وعود العري تجتاح كأس العالم

منذ بداية أحداث المونديال ونحن نواجه موجة من وعود العري التي يقطعها مشاهير أمريكا اللاتينية على انفسهم في حال فوز منتخباتهم بالبطولة، وفي مقدمة هؤلاء الواعدين تأتي كلاوديا ارنيلو ملكة جمال دولة "تشيلي" عن عام 1998 التي اتخذت على نفسها وعداً بالسير عارية في شوارع وميادين دولتها في حالة فوز منتخب بلادها بالبطولة، ليس هذا فحسب بل انها قامت باطلاق حملة شعبية بعنوان "العراة يحتفلون" هدفها تكوين مسيرة من العراة يتجولون في ارجاء تشيلي في حالة الفوز.

الوعد الأكثر غرابة، كان من مارادونا مدرب منتخب الارجنتين، الذي أكد قبل سفره مباشرة الى جنوب افريقيا للمشاركة بالمونديال بأنه سيسير عارياً بالارجنتين لو فازت بلاده بالمونديال، لتشتعل بذلك حماسة معجبات مارادونا اللاتي وجدن ان هذا الوعد هو الاكثر إثارة وحماسة من قبل كافة المدربين الذين تولوا تدريب منتخب الارجنتين.

وإكمالاً للاثارة خرجت صديقة ليونيل ميسي لتؤكد للجميع ان مارادونا ليس وحده من سيتعرى إن فازت الأرجنتين بل انها ستتعري هي ايضا فور وصول المنتخب بالكأس، الا أن الرباعية الالمانية في مرمى الأرجنتين قد أطاحت بوعود كل من مارادونا و صديقة ميسي، وحطمت امال جميلات وشبان الارجنتين.

أما عارضة الأزياء لاريسا عاشقة باراجواي، كما اسمتها الصحافة الامريكية، فقد قامت بتنفيذ وعودها حيث ظهرت عارية على غلاف مجلة شهيرة تعبيراً عن إعجابها الشديد بمستوى منتخب بلادها في المونديال.

* تحالف أمريكي أوروبي ضد أفريقيا

أثار غضب المحللين الافارقة التكتل الذي صنعه منتخبا البرازيل والبرتغال ضد منتخب ساحل العاج "كوت ديفوار" لإخراجها من المنافسة، حيث كان واضحاً للجميع ان البرازيل كانت الاعلى كعباً في المباراة التي جمعتها بالبرتغال، الا انها قررت ان تتعادل حتى تحرم ساحل العاج من الصعود.

* خطأ جرافيكي ينقل كأس العالم لأمريكا الجنوبية

ومن الأخطاء التي أخذت أكبر من حجمها في كأس العالم، خطأ من قبل مصمم الجرافيك في شبكة WGN التليفزيونية بولاية شيكاغو الأمريكية حيث رسم شعار كأس العالم 2010 على قارة أمريكا الجنوبية بدلا من جنوب أفريقيا. مما أثار الصحافة ضد القناة بشكل مبالغ فيه، إلا أن رد رئيس القناة جاء منطقياً جدا حيث قال: "الأخطاء تحدث طوال الوقت، فكابيلو أخطأ في اختيار التشكيل، والحكام يخطئون في قراراتهم طوال الوقت، ومع ذلك لم يحدث التباس).

* أخطاء تحكيمية بالجملة

أما عن الأخطاء التحكيمية في هذا المونديال، فحدث ولا حرج فقد كان هذا المونديال مليئا بالاخفاقات لدرجة جعلت جوزيف بلاتر يخرج الى وسائل الإعلام ليقدم اعتذاره لضحايا التحكيم، والذي كان في مقدمتهم انجلترا والمكسيك.

ولكن الاكثر غرابة كان الهجوم الذي شنته صحيفة "بيلد" الألمانية على الحكم البرازيلى كارلوس سيمون الذى تولى إدارة مباراة ألمانيا أمام غانا ضمن الجولة الأخيرة من مباريات المجموعة الرابعة بكأس العالم، حيث وصفته الصحيفة بـ"حكم الفضائح"، متعجبة من سبب اختيار الفيفا له على الرغم من أن الفضائح والمشاكل تحيط به دائماً.

* كرة كأس العالم تخيب آمال الجميع

موجة من الهجوم قادها لاعبو منتخبات المونديال ضد الكرة التي استخدمت خلال مباريات كأس العالم، وكان في مقدمة جبهة الهجوم، حارس مرمى منتخب تشيلي كلاوديو برافو، الذي وصف الكرة في تصريحاته، بأنها غير صالحة بالمرة لكرة القدم لأنها تشبه تلك المستخدمة بالكرة الطائرة، وأكد أن الهدف من اعتماد هذه الكرة هو تعقيد مهمة الحراس.

* باريس هيلتون والماريجوانا

تصدرت عناوين الصحف خلال فترة المونديال خبر اعتقال النجمة الأمريكية باريس هيلتون من قبل السلطات في جنوب أفريقيا بتهمة حيازة "الماريجوانا، إلا أن الصحف كذبت الخبر صباح اليوم التالي مؤكدة ان هيلتون بريئة من هذه التهم وأن أصدقاءها هم من كانوا يدخنون "الماريجوانا" وليست هي، لذلك تقدمت لها السلطات باعتذار رسمي عن سوء الفهم الذي حدث.

فضائح اللاعبين

* كاكا ..العدو الأول لفريق كوريا الشمالية والصين

أصبح النجم البرازيلي كاكا العدو الأول لمشجعي فريق كوريا الشمالية والصين، بعدما رفض تبديل قميصه (تي شيرت) مع مهاجم كوريا الشمالية يونج تي سي Jong Tae-Se، خلال المبارة التي جمعتهما.

حيث اعتبر الجمهور الكوري والصيني أن تصرف كاكا تصرف غير أخلاقي ومشين للغاية، مؤكدين ان كاكا سيتمنى يوماً ما أن يرتدي تي شيرت يونج.

* كريستيانو رونالدو ..أداء باهت وفضائح مدوية

غاب رونالدو عن مانشيتات الصحافة خلال المونديال، كما غاب عن إعلانات كبرى شركات المشروبات الغازية، إلا أن فضائحه لم تغب خلال كأس العالم، حيث فاجأنا كريستيانو بخبر استقباله لطفله الأول قبل انطلاق بطولة كأس العالم بتسعة أيام. والغريب في الحدث لم يكن التوقيت بل كان تصريح رونالدو بأنه لا يريد التحدث عن والدة الطفل، مؤكداً أنهما اتفقا سوياً على عدم الإفصاح عن هويتها، على أن يكون الطفل تحت وصايته بشكل كامل.

*مارادونا: ما حدث لميسي في كأس العالم 2010 فضيحة

قال المدير الفني للأرجنتين دييجو مارادونا إن ما حدث لليونيل ميسي أفضل لاعب في العالم، ليس إلا "فضيحة كروية". حيث بالغ اللاعبون في محاولة ضرب اللاعب في ساقه أثناء المباريات، خاصة أمام المكسيك فيما تخاذل الحكام عن حمايته. وأضاف مارادونا أنه توقع أن يكون الدفاع على ميسي مضاعفا، موضحا أنه كان في محله قبل عشرين عاما، إلا أنه لم يتمكن من إخفاء استيائه مما حدث، فعلى حد وصفه، "لكل شيء حد، وما جاء في 2010 فاق الحدود".

* زوجة آشلي كول تمنع أصدقاءها من تشجيع منتخب بلادها!

في تصرف غريب للغاية، قامت المطربة البريطانية شيريل كول، بالاحتفال بطلاقها من نجم فريق تشيلسي والمنتخب الإنجليزي، آشلي كول في ملهى ليلي بوسط لندن، خلال أولى مباريات المنتخب الإنجليزي في نهائيات بطولة كأس العالم. وأكدت شيريل لوسائل الإعلام انها ستمنع تشغيل أجهزة التليفزيون خلال الحفل حتى لا يشاهد الحضور المباراة التي يشارك فيها آشلي أمام المنتخب الأمريكي، لأنها لا تسانده بالمرة بعد اكتشافها خيانته لها.

* نجوم الإعلانات يصاحبهم عدم التوفيق

حالة من عدم التوفيق رافقت نجوم الإعلانات التي صاحبت كأس العالم، والذين كان في مقدمتهم رونالدو نجم حملة الإعلانات الخاصة بمنتج العناية بالشعر "كلير"، الى جانب نجوم شركة بيبسي وهم: الأرجنتيني ميسي وديديه دروجبا وكاكا وتيري هنري، الذين قدموا أداء باهتا في المونديال.

* فضائح الطب الكروي

كاكا غير مؤهل ودروجبا بذراع واقٍ

مفاجأة كبيرة فجرها طبيب المنتخب البرازيلي، عندما أعلن ان النجم كاكا لم يكن مؤهلاً للعب في المونديال بسبب إصابته، الا ان كارلوس دونجا مدرب الفريق البرازيلي أصر على مشاركة كاكا وجعله يشارك بالمباريات وهو يرتدي واقيا لذراعه.

كذلك قام الطبيب البرازيلي بالاجتماع مع اعضاء الفيفا، ليتقدم لهم بشكوى رسمية يطالبهم فيها بضرورة سن عقوبة كبيرة على المسئول عن اشتراك اللاعب الإيفواري دروجبا وهو يعاني من إصابة بالغة في يده الذي اضطر هو الآخر ان يرتدي بها جبيرة.

الصادم في الامر أن الفيفا قام برفض طلبه مؤكداً أن إصابته لا تعني أنه غير قادر على اللعب.

 

 
  
  لمشاركة المقال مع أصدقائك على الفيسبوك إضغط هنا
  لمتابعة أقوى الأخبار على الفيسبوك إضغط هنا
   موضوعات ذات علاقة:
   - عبد الله بالخير يتمنى شراء أخطبوط المونديال!
   - لحل أزمة التشويش: ترددات جديدة للجزيرة على النايل سات
   - آخر أخبار كأس العالم مع "سماش"
 
اضف فضائح كأس العالم 2010: سوء حظ أم تعصب عرقي؟ الى facebook    اضف فضائح كأس العالم 2010: سوء حظ أم تعصب عرقي؟ الى twitter.com   اضف فضائح كأس العالم 2010: سوء حظ أم تعصب عرقي؟ الى del.icio.us    اضف فضائح كأس العالم 2010: سوء حظ أم تعصب عرقي؟ الى digg   اضف فضائح كأس العالم 2010: سوء حظ أم تعصب عرقي؟ الى reddit    اضف فضائح كأس العالم 2010: سوء حظ أم تعصب عرقي؟ الى simpy   اضف فضائح كأس العالم 2010: سوء حظ أم تعصب عرقي؟ الى yahoo   اضف فضائح كأس العالم 2010: سوء حظ أم تعصب عرقي؟ الى google    اضف فضائح كأس العالم 2010: سوء حظ أم تعصب عرقي؟ الى myspace    اضف فضائح كأس العالم 2010: سوء حظ أم تعصب عرقي؟ الى blogger
Add to iGoogle
 

   التعليقات علي الموضوع   
 
أخبار أخرى
كواليس رامز قرش البحر

كواليس برنامج "فؤش في المعسكر"

بالصور: كواليس مسلسل "تماسيح النيل"

بالصور: كواليس "الإكسلانس" أحمد عز

بالصور.. كواليس مسلسل "العملية ميسي"

الصور الأولى للجزء الثاني من "شارع عبد العزيز2"

بالصور: خالد سليم وسيرين في كواليس"سيرة الحب"

بالصور: يوسف الشريف في كواليس"الصياد"

بالصور: داليا مصطفي وأمير كرارة في كواليس"أنا عشقت"

بالصور: كواليس مسلسل "سجن النسا"

للمزيد من الأخبار...
الأكثر قراءة
انضم الينا
 
Copyright © 2000/2010 GoodNews4me. All rights reserved
جميع الحقوق محفوظة 2000 / 2010 © GoodNews4me