24-Mar-2005 : آخر تحديث
أنواع وطرق الريجيم
التغذية
تمارين
    
الصفحة الرئيسية
 
 
 
الصحة العامة >
27 ابريل/gn4health
تعددت طرق العلاج الحديث، حتى وصل الأمر إلى استخدام الأوزون في علاج العديد من الأمراض، حيث يعمل الأوزون على تنشيط الجهاز المناعي ويرفع من حيوية الخلايا بزيادة الأوكسجين فيها.. إلا أنه لابد من اتباع تعليمات الطبيب المعالج.

ويشير الدكتور أيمن عبد العزيز فاخر، خبير العلاج بالأوزون والطب البديل، أستاذ العلاج بالأوزون ومضادات السموم بجامعة فريديريكو الثاني بنابولى فى إيطاليا، إلى أن العلاج بالأوزون من أهم طرق العلاج الحديثة ويمكن عن طريقه علاج العديد من الأمراض.

الأوزون يعالج القدم السكري..
وأضاف الدكتور أيمن أنه من الممكن علاج القدم السكرى والغرغرينا بالأوزون، لأن الأوزون ينشط الجهاز المناعي ويرفع من حيوية الخلايا بزيادة الأوكسجين فيها.
يجب أخذ الأوزون تحت إشراف طبي
وأكد د. أيمن أنه من الضروري أن يعطى الأوزون بجرعات خاصة يحددها الطبيب، لأنه من الخطير حقنه مباشرة بالوريد أو استنشاق غاز الأوزون، لأن حقنه فى الوريد يشبه حقن الجسم بحقنة هواء، حيث يتدخل الأوكسجين فى هذه الحالة مع الأوزون لتحدث جلطة، ولذا لا يؤخذ الأوزون إلا تحت الماء، ومن هنا فإن أخذ الأوزون من خلال ما يطلق عليه "جاكوزى الأوزون" هو الأمر الصحيح، أما استنشاقه فمن الممكن أنه يؤدى إلى حدوث جلطات.
الأوزون يعالج التهاب الكبد
يتم العلاج فى هذه الحالة بالأوزون من أجل مساعدة الجسم والجهاز المناعى، على إنتاج مادة "سايتكوين"، لأنه عندما يحدث خلل بالكبد، يقابله خلل كبير فى خروج هذه المادة التى تدافع عن الجسم.
الأوزون علاج للتجاعيد
وأشار الدكتور أيمن إلى أنه هناك جراحات التجميل، وطب التجميل، ويوجد اختلاف بين المجالين.. حيث يعتمد المجال الأول على الجراحة، وطب التجميل على العقاقير.

ويعتبر العلاج بالأوزون علاجاً بديلاً ومكملاً لطب التجميل.. فمن خلال الأوزون يمكن تقليل حجم بعض أجزاء الجسم بدون الحاجة إلى إجراء جراحات خطيرة من أجل شفط الدهون، وكذلك يمكن التخلص من التجاعيد عن طريق شد الجلد بالعلاج بالأوزون، وهناك تطبيقات كثيرة للعلاج بالأوزون ولكثير من الأمراض الأخرى، ولأغراض التجميل المختلفة.. ولكن من المهم أن يقوم بذلك طبيب متخصص فى هذا المجال، لضمان سلامة المصابين.



   
   
 
Copyrights © 2000/2003 GN4ME , Inc , All rights reserved
© جميع الحقوق محفوظة 2000/2003
Good News 4 ME